تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​​​​​

Public News ختاماً لمبادراتها في عام زايد ودعماً لمشاريع العمل الخيري والاجتماعي مليون درهم من مؤسسة الأوقاف

تاريخ الخبر: December 30, 2018
ختاماً لمبادراتها في عام زايد ودعماً لمشاريع العمل الخيري والاجتماعي مليون درهم من مؤسسة الأوقاف

قامت مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي بتقديم مساهمة مالية بمبلغ مليون درهم لجمعية "دار البِرّ"، تعزيزاً للتعاون المشترك وتضافر الجهود بين مؤسسات العمل الخيري والمجتمعي، وتتويجاً لسلسلة المبادرات التي خصصتها المؤسسة لعام زايد الذي أبرز قيم العطاء والبذل الراسخة عميقاً في نسيج مجتمع الإمارات.

وقام سعادة عيسى عبدالله الغرير، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر، بتسليم شيك مساهمة المؤسسة لسعادة عبدالله بن زايد الفلاسي، المدير التنفيذي لجمعية دار البِرّ، في مقر المؤسسة لدعم مشروعي نبض الخير ومساكن المواطنين اللذين تعمل دار البرّ على تنفيذهما، استكمالاً لسعي المؤسسة للتعاون مع مختلف الجهات الفاعلة في العمل الخيري والإنساني لتوفير شبكة أمان مجتمعي شاملة تدعم مختلف فئاته وتمكّنها من تحقيق الاندماج الكامل والمساهمة الفاعلة والإيجابية في إرساء دعائم التنمية الشاملة للمستقبل.

وبهذه المناسبة قال سعادة علي المطوع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر: "في ختام عام زايد لا يسعنا سوى التطلع بفخر إلى الكم الهائل من المبادرات الخيرية والإنسانية والخدمية والمجتمعية التي أطلقتها المؤسسات بمختلف أحجامها وتخصصاتها، من القطاعين العام والخاص، وفي مختلف أنحاء الدولة، لتؤكد من جديد القيم الإنسانية التي قامت عليها دولة الاتحاد بجهود الآباء المؤسسين ورؤية زايد المؤسس الذي آمن بتمكين المجتمع بمختلف فئاته طريقاً للإنجاز والتميّز."

وأضاف المطوّع: "واليوم نواصل مسيرتنا لتعزيز ثقافة الوقف والابتكار فيه وتوسيع دائرة مصارفه لتشمل قطاعات جديدة بالإضافة إلى رعاية وتأهيل القُصّر، لما فيه المساهمة في بناء المجتمع المتضامن والمتماسك الذي نصّت عليه الأجندة الوطنية، وتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، ببناء الإنسان قبل البنيان للوصول إلى أسعد مجتمع في العالم ".

مؤشر السعادة