تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​​​​​

Public News مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصَّر تطلق استراتيجيتها الجديدة 2020-2022

تاريخ الخبر: January 14, 2020
مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصَّر تطلق استراتيجيتها الجديدة 2020-2022

أعلنت مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي استراتيجيتها الجديدة 2020 – 2022 لتشكل خارطة طريق لعمل المؤسسة وإداراتها وأقسامها ووحداتها ومبادراتها وبرامجها للأعوام الثلاثة المقبلة، لما فيه تطوير حلول وقفية مبتكرة، وتعزيز كفاءة الأداء، والتطوير المستمر في الخدمات، وتحقيق رؤية المؤسسة المتمثلة في الريادة في إدارة وتنمية أصول القُصّر والوقف.

وأقر مجلس إدارة المؤسسة استراتيجيتها الجديدة 2020-2022 في اجتماعه الثاني عشر بعد مناقشة مختلف محاورها في اجتماعه الذي عقد في مقر المؤسسة، بحضور سعادة عيسى الغرير، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، بحضور كلٍ من سعادة / عبدالرحمن الحارب، نائب الرئيس، سعادة أحمد المهيري، سعادة الدكتور عبدالعزيز الحمادي، سعادة هدى بوحميد، سعادة حمدة القطامي، وسعادة عبدالله المدني، وسعادة عبدالله باليوحة، وسعادة علي المطوع، الأمين العام للمؤسسة، وسعادة خالد آل ثاني، نائب الأمين العام للمؤسسة. 

4 محاور

وتقوم الاستراتيجية الجديدة على أربعة محاور أساسية هي التحوّل الرقمي، والتميّز المؤسسي، والتنمية المستدامة، وإسعاد المعنيين. ويركز محور التحول الرقمي على تسخير التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي لتطوير الخدمات والارتقاء بمستوى خدمة المتعاملين. ومن ثم تحقيق محور التميز المؤسسي من خلال تمكين التطور الوظيفي والريادة لدى كادر المؤسسة وعملياتها وتبنّي إجراءات الحوكمة الفعالة.

وبتحقيق محور التنمية المستدامة من خلال الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة والاكتفاء الذاتي للمؤسسة. وهو ما يصب في تحقيق المحور الرابع والأهم للاستراتيجية والمتمثل في إسعاد المعنيين، وذلك عبر توحيد كافة الجهود والمبادرات والبرامج للمساهمة في تحقيق سعادة المجتمع والارتقاء بجودة الحياة.

10 أهداف

وتهدف استراتيجية 2020-2022 إلى تحقيق 10 أهداف رئيسة تغطي المحاور الأربعة وتتمثل في تحقيق بنية تحتية رقمية رائدة، توفير خدمات وحلول ذكية، تطوير القدرات المؤسسية تحقيقاً للتميز الحكومي، زيادة فعالية وكفاءة العمليات والحوكمة المؤسسية، أداء استثماري نوعي للأصول، الابتكار في تنمية الوقف، تطبيق أفضل معايير الاستدامة والإدارة الآمنة لأصول القصّر والوقف، تعزيز كفاءة المصارف الوقفية، وضمان العلاقات الفعالة مع المعنيين.

27 مبادرة رئيسة

كما تحدد الاستراتيجية الجديدة 27 مبادرة رئيسية تشكل معاً إطاراً عاماً لتحقيق الأهداف الأساسية العشرة ضمن المحاور الأربعة. وتمثل كل مبادرة نقطة انطلاق للمشاريع والبرامج والفعاليات التي تصممها وتطبقها المؤسسة وفق الاحتياجات القائمة والمتوقعة للفئات التي تعمل على تمكينها، وبما يتماشى مع استشراف مستقبل العمل الوقفي.

منظومة مبتكرة

وعن الاستراتيجية الجديدة قال سعادة علي المطوّع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي: "تشكّل استراتيجية 2020-2022 منهج عمل للسنوات الثلاث المقبلة لرسالة مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر المتمثلة بتحقيق الريادة والاستدامة في إدارة واستثمار وتنمية أصول القصّر والوقف من خلال تبني منظومة مبتكرة تستند على أحدث التقنيات والسياسات الفعّالة والخدمات المتميزة والشراكات الاستراتيجية، بما يسهم بالمحصّلة في تحقيق خطة دبي ورؤية الإمارات 2021."

وأضاف: "تزامن إقرار الاستراتيجية الجديدة للمؤسسة مع إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، عن عام الاستعداد للخمسين، حافز لكوادر المؤسسة وإداراتها المختلفة لبذل كل الجهود لتطبيق معطيات هذه الاستراتيجية على النحو الأمثل، وطرح الأفكار والمبادرات التي تحقق تنمية الوقف وإثماره، وترعى مصالح القُصّر وتمكّنهم، وتواصل تطوير خدمات المؤسسة، وتعزيز الابتكار في الوقف وفي آليات الاستثمار فيه لخدمة مجتمعنا على أكمل والارتقاء بجودة الحياة بمختلف جوانبها."

كما ناقش مجلس إدارة المؤسسة مواضيع داعمة لتطبيق الاستراتيجية على مدى السنوات الثلاث المقبلة، بما في ذلك آليات تعزيز العمل المؤسسي، واستكمال الربط الإلكتروني مع الجهات الحكومية والجهات الاخرى، وتكثيف الشراكات الاستراتيجية مع الهيئات والجهات المحلية والدولية المعنية بتمكين القصّر، وتلك الحريصة على ترسيخ ثقافة الوقف وتوسيع دائرة استخداماته والابتكار فيه.

مؤشر السعادة