تسجيل الدخول

ضمن سلسلة المحاضرات الهادفة إلى نشر ثقافة الوقف بين أفراد المجتمع، نظمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، مؤخراً، محاضرة توعوية بعنوان "روائع الوقف" في قاعة المؤتمرات بمكتبة راشد الطبية التابعة للهيئة.

وجاءت هذه المحاضرة استكمالاً للخطة التنفيذية لعام 2016 لإدارة تنمية الوقف في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، وضمن مبادرة "اسعد غيرك بدرهم" التي أطلقتها المؤسسة لتعزيز روح البذل والعطاء في قلوب الطلاب والطالبات للمساهمة في المشاريع المجتمعية الوقفية، وتعميق الإحساس في نفوسهم بدور الوقف ومكانته في نهضة الحضارة الإنسانية.

وتضمنت المحاضرة كلمة عن "فضائل الوقف وإسهاماته في الحضارة الإسلامية والحضارات المعاصرة"، ألقاها عبدالله السويدي، تنفيذي أول دراسات وقفية في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، وتحدث فيها عن أهمية الوقف كضرورة شرعية وأخلاقية لمساعدة الفئات الاجتماعية المختلفة ومساندة المحتاجين والمتضررين.

وتناول عاطف الرئيسي، مساعد تنفيذي تكافل، أبرز مشاريع مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، وفي مقدمتها قرية العائلة التي جاء تأسيسها بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لرعاية وتأهيل الأيتام في الإمارة، إضافة إلى مشروع "سلمى" الإغاثي، الذي تقدم المؤسسة من خلاله وجبات غذائية حلال للمتضررين من الحروب والكوارث حول العالم.

فيما تحدث عبدالله الحصاي، تنفيذي تكافل رئيسي، عن مبادرة "اسعد غيرك بدرهم"، وأشار بأن هذه المبادرة تركز على تشجيع الطلاب والطالبات في مختلف المراحل الدراسية على المساهمة في رسم السعادة على وجوه المحتاجين، من الأيتام والقصّر وغيرهم من الفئات، من خلال التبرع ولو بدرهم واحد من مصروفهم الشخصي لصالح المشاريع التي تقوم مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بتنفيذها، داخل وخارج دولة الإمارات.

وعبّر الطلاب الذي شاركوا في هذه الفعالية، وهم من طلاب المرحلة الثانوية والجامعية، الملتحقين ببرنامج التدريب الصيفي في هيئة الصحة بدبي، عن سعادتهم بحضور هذه الندوة التي عرفتهم بشكل تفصيلي على أهمية الوقف ودوره في تحقيق التكافل الإنساني، مشيرين إلى أنها أسهمت في تحفيزهم على المشاركة الفاعلة بالمبادرات والمشاريع التي تنظمها المؤسسات الإنسانية والاجتماعية في دولة الإمارات.

وتعمل مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر على إدارة وتنمية أموال الوقف، ورعايتها، واستثمارها، وصرف ريعها، وفق خطة مدروسة ورؤية واعية، إضافة إلى احتضان القصّر، والعناية بأموالهم، واستثمارها، ورعايتهم اجتماعياً، وتأهيلهم، وتمكينهم. ولتحقيق أهدافها تقوم المؤسسة بتفيذ وإدارة العديد من المشاريع، ومن أبرزها قرية العائلة، المخصصة بأكملها للأطفال الأيتام، ومشروع "سلمى" الهادف إلى تقديم مليون وجبة حلال لضحايا الكوارث حول العالم.

وتدعو المؤسسة أفراد المجتمع في دولة الإمارات، إلى دعم مشروع "سلمى"، للمساهمة في إغاثة عدد أكبر من المنكوبين، ويمكن التبرع من خلال إرسال كلمة "سلمى" لمستخدمي "اتصالات أو "دو" على الأرقام التالية: (7710) 10 دراهم، (7750)  50 درهماً، ( 3100)  100 درهم. كما يمكن التبرع إلى حساب المؤسسة، زاوية الوقف، عبر حساب بنك دبي الإسلامي، 01-520-9451498-01.