تسجيل الدخول

في إطار سعيها الدائم وحرصها على رسم البسمة على وجوه الأيتام والقصّر، نظمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، يوم أمس الأول، فعالية بمناسبة يوم اليتيم العربي تحت شعار "أنتم في قلوبنا"، وذلك بحضور عدد كبير من أبنائها وبناتها الأيتام وموظفي المؤسسة والحاضنات، وبمشاركة عدد من الدوائر الحكومية والشركاء الاستراتيجين والمتطوعين ومن بينهم القيادة العامة لشرطة دبي، والدفاع المدني، والنادي الملكي للفروسية.

وتضمنت الفعالية الذي أقيمت في النادي الملكي للفروسية بمنطقة الخوانيج، العديد من الفقرات والأنشطة، التي رسمت الابتسامة على شفاه الأيتام، وساهمت في تنمية قدراتهم الإبداعية، وعززت من شعورهم بالاهتمام والعناية الكبيرة التي تقدمها الدولة لهم، في ظل توجيهات ورعاية القيادة الرشيدة، ودعم رجال الأعمال والمحسنين.

وقال سعادة الأمين العام طيب عبدالرحمن الريّس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: "نسعى إلى تبني المسؤولية المجتمعية وتوظيفها في خدمة المجتمع، وغرس قيم العطاء والتكافل والتضامن بين أبنائنا لتعزيز تفاعلهم وتلاحمهم، وصولاً إلى تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مجال التنمية المجتمعية، بما يضمن سعادة ورفاهية أبناء الوطن".


 وأكد الريّس أن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تعمل على تنظيم مبادرات وفعاليات وأنشطة تشجع المجتمع على المشاركة في دعم القصّر، وترسخ العمل المجتمعي والتطوعي في الإمارة، مضيفاً أن هذا الاحتفال يهدف إلى تسليط الضوء على فئة الأيتام، وضرورة الاهتمام بهم، ومد يد العون لهم، وتوطيد الترابط بين جميع أفراد المجتمع والارتقاء بهم نحو تعزيز التنمية المستدامة في الدولة.

واستمتع الأطفال المشاركون في الفعالية بالعديد من ورش العمل والفعاليات التي جمعت بين المتعة والفائدة، ومن بينها المسابقات الترفيهية والثقافية، وعروض الخيالة والكلاب البوليسية، والرسم على الوجه، وركن الأكلات الشعبية، إضافة إلى معرض الأسر المنتجة، وسط ضحكات الأيتام وفرحهم بهذه الحفل.

وفي ختام الفعاليات، قام السيد احمد الياسي، مدير ادارة شؤون القصر بالإنابة، بتكريم الرعاة والمشاركين، من المؤسسات والأفراد، تقديراً لجهودهم في تكريم الأيتام، والاحتفاء بهم، وفي النهاية التقط الحضور الصور الجماعية لتوثيق هذه الاحتفالية وتخليداً لذكراها في نفوسهم جميعاً.

وتعمل مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر على إدارة وتنمية أموال الوقف، ورعايتها، واستثمارها، وصرف ريعها، وفق خطة مدروسة ورؤية واعية، إضافة إلى احتضان القصّر، والعناية بأموالهم، واستثمارها، ورعايتهم اجتماعياً، وتأهيلهم، وتمكينهم. ولتحقيق أهدافها تقوم المؤسسة بتنفيذ وإدارة العديد من المشاريع، ومنها: قرية العائلة، للأطفال الأيتام، ومشروع "سلمى" الهادف إلى تقديم مليون وجبة حلال لضحايا الكوارث حول العالم.

ولضمان استدامة برنامج "سلمى"، تدعو مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، أفراد المجتمع إلى التبرع للبرنامج والمساهمة في إغاثة عدد أكبر من المنكوبين. للتبرع أرسل كلمة "سلمى" لمستخدمي "اتصالات أو "دو" على الأرقام التالية: (7710) 10 دراهم، (7750)  50 درهماً، ( 3100) 100 درهم. كما يمكن التبرع إلى حساب المؤسسة، عبر حساب بنك دبي الإسلامي، 01-520-9451498-01.