تسجيل الدخول

وقعت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر وبي آند إف سبورتس - مدرسة إي سي ميلان لكرة القدم بدبي، يوم أمس (الخميس)، مذكرة تفاهم تهدف إلى تأهيل ورعاية وتدريب القصّر الذين ترعاهم المؤسسة وتزيد أعمارهم عن 4 سنوات، وتمكينهم من المشاركة في الفعاليات والأنشطة الرياضية، إلى جانب الاستفادة من المبادرات المجتمعية التي ينظمها الطرفان، من أجل تحقيق رفاهية المجتمع في جميع المجالات. 

وتأتي هذه المذكرة في إطار التزام مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بتعزيز رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتطبيقاً لأهداف خطة دبي 2021 الرامية إلى جعل دبي موطناً لأفراد مبدعين ومتمكّنين، يملؤهم الفخر والسعادة، كما تساهم في إتاحة الفرصة أمام الأطفال الموهوبين لتنمية قدراتهم الرياضية، وتفتح أمامهم فرص الاحتراف الكروي في المستقبل.

وجرت مراسم توقيع مذكرة التفاهم في قرية العائلة بمنطقة الورقاء في دبي، بين سعادة طيب عبدالرحمن الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، وبرونو بيرتوتشي، المدير العام لمدرسة إي سي ميلان لكرة القدم في دبي، بحضور ليبوربو ستيلليلنو، سفير جمهورية إيطاليا لدى الدولة، جوفاني فافيلي القنصل العام الإيطالي في دبي، وفابيو زوكيللي، نائب المدير في بي آند إف سبورتس - مدرسة إي سي ميلان لكرة القدم دبي، وسيلفيو برولي، اداري في مدرسة اي سي ميلان.

وقال سعادة طيب عبدالرحمن الريس: "انطلاقاً من سعي إمارة دبي في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى بناء مجتمع متماسك ومتلاحم، ينعم أبناؤه بمختلف فئاتهم بالسعادة، تعبّر مذكرة التفاهم هذه عن التزامنا بتمكين القصّر والأيتام الذين ترعاهم المؤسسة لتنمية قدراتهم، والاستفادة من مواهبهم الرياضية في بناء مستقبلهم وتحقيق الإنجازات لوطنهم".

وأكد سعادته أن هذه الشراكة مع نادي إي سي ميلان، الذي يعتبر أحد أكثر الأندية نجاحاً في العالم، والفائز بسبعة ألقاب في دوري أبطال أوروبا، وبـ18 لقباً في الدوري الإيطالي، وبلقب كأس العالم للأندية عام 2007، سيتمكن الأطفال الأيتام والقصّر المنتسبين إلى المؤسسة من الاستفادة من السمعة المرموقة التي يتمتع بها النادي، في تحقيق أحلامهم، واللعب في صفوف كبرى الأندية العالمية مستقبلاً".

وحول هذا الموضوع قال سعادة ليبوربو ستيلليلنو: "إن توقيع هذه المذكرة هو مثال آخر على قوة الروابط والصداقة التي تجمع بين جمهورية إيطاليا ودولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن على يقين بأن هذا البرنامج سيكون ذو فائدة عظيمة على القصّر، لما تحمله كرة القدم من ركائز أساسية للنمو الشخصي والاجتماعي".

ونصت مذكرة التفاهم على قيام مدرسة إي سي ميلان لكرة القدم في دبي بتدريب القصّر الذين تقوم مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر باختيارهم، والعمل على مشاركتهم في النشاطات الرياضية التي تنظمها المدرسة، إضافة إلى تفعيل المبادرات المجتمعية بين الجانبين، والتعاون في أية مشاريع مستقبلية تخدم الطرفين. كما ستستفيد المؤسسة من القدرات والإمكانيات البشرية المتوفرة لدة مدرسة إي سي ميلان لتعزيز اهتمامها بالرياضة.

وجاء توقيع هذه المذكرة بين مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر ومدرسة إي سي ميلان لكرة القدم في دبي، تتويجاً لتعاون سابق بين الجانبين، حيث شارك عدد من الأطفال الأيتام والقصّر من مختلف الأعمار، والذين ترعاهم المؤسسة، في حصتين تدريبيتين خلال المعسكر الذي أقامه النادي الإيطالي العريق بدبي، خلال الفترة من 24 إلى 30 ديسمبر 2015.