تسجيل الدخول
​​​​


قدمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، مؤخراً، شيكاً بمبلغ 500 ألف درهم إلى مؤسسة تراحم الخيرية، لإنفاقها على الحالات الإنسانية الخاصة بالنساء الأرامل اللواتي لا يملكن مصادر دخل، من أجل توفير احتياجاتهن، يأتي ذلك تنفيذاً لوصية المرحوم أحمد محمد بغلف.

وكان رجل الأعمال أحمد محمد بغلف رحمه الله، قد خصص جزءاً من تركته ليكون وقفاً خيرياً لصالح أعمال الخير، ضمن الوقف الخاص الذي يحمل اسمه، وتتولى مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر عملية توزيع موارده المالية على المصارف الشرعية.

وقال طيب عبدالرحمن الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر: «تعتبر النساء الأرامل من بين الفئات الاجتماعية الأكثر احتياجاً للدعم والمساعدة، مع فقدانهن للمعيل، لذلك جاء تقديم هذا الدعم إلى مؤسسة تراحم الخيرية، من ريع المخصص الوقفي الذي تشرف عليه المؤسسة بناء على رغبة الواقف في تخفيف معاناة هذه الفئة».