تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​​​​​

Public News الأوقاف وشؤون القُصَّر بدبي توفّر برامج تطويرية لمدراء إداراتها ورؤساء وحداتها وموظفيها

آخر تعديل: April 07, 2019
الأوقاف وشؤون القُصَّر بدبي توفّر برامج تطويرية لمدراء إداراتها ورؤساء وحداتها وموظفيها

نظّمت "مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر" دورات تدريبية تخصصية في معايير نظام إدارة الأداء لحكومة دبي، شملت مدراء إداراتها ورؤساء وحداتها التنظيمية وموظفيها، وذلك في إطار سعيها المتواصل لتوفير فرص التطور الوظيفي والمهني والتعلّم المستمر لكوادرها، ومواكبة أحدث معايير جودة الخدمة والأداء الحكومي المتميز.

وقد شارك عدد من إداريي المؤسسة وموظفيها في ورش عمل تخصصية حول نظام إدارة الأداء للمؤسسات الحكومية في دبي. وشملت الورش محاور عدة أبرزها تخطيط الأداء المؤسسي، والمراجعة الدورية لخطط الأداء وتقييمه، وصياغة الأهداف الوظيفية وفق نظام SMART، وتعديل خطط التطوير بشكل دوري لتحقيق النتائج المنشودة، وصولاً إلى مكافأة وتقدير الأداء المتميز.

وركّزت الورش التدريبية على تعريف مدراء الإدارات ومسؤولي الوحدات التنظيمية بالأدوار والمسؤوليات المطلوبة في مجال وضع وتقييم الأهداف الفردية وفق الخطط الاستراتيجية والتشغيلية، وتحديد مؤشرات الكفاءات المهنية، وإعداد وتحديث خطط التطوير الوظيفي، وفقاً للدليل الإجرائي ونظام إدارة الأداء المعتمد في حكومة دبي.

وعلى مستوى الموظفين، استهدف البرنامج التدريبي تمكين المشاركين من تطوير فهم شامل لنظام إدارة الأداء، ومتطلبات صياغة الأهداف الوظيفية وفقاً لخطوطه وأطره العامة، وآليات تحقيق تلك الأهداف على النحو الذي يعزز كفاءاتهم ومهاراتهم وقدراتهم ويعزز مساراتهم المهنية.  

وتنوعت الأساليب التدريبية لتشمل التمارين والنماذج العملية، إلى جانب الحلقات النقاشية ومحاضرات قصيرة، بحيث تحقق مجتمعةً القيمة المضافة المرجوة للمتدربين والمشاركين.

وقال سعادة علي المطوّع، أمين عام مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي: "يعدّ التطوير الوظيفي المستمر ركيزة أساسية لتحقيق جودة الأداء المؤسسي، وتعزيز كفاءة عمل الإدارات والوحدات التنظيمية، وتمكين الكوادر البشرية بمهارات جديدة ومتقدمة. لذلك نسعى لتوفير الدورات التدريبية الدورية بالتعاون مع مؤسسات متخصصة، بما ينعكس إيجاباً على فرص موظفي المؤسسة وسعادة متعامليها."

وأضاف: "إن نموذج دبي؛ الذي أصبح مثالاً عالمياً تستفيد منه دول في المنطقة والعالم للارتقاء بمستوى خدماتها الحكومية وإرساء مقاييس الأداء الحكومي المتميز وترسيخ ثقافة إسعاد المتعاملين، هو معيارنا الأساسي في مختلف خدماتنا ومبادراتنا الهادفة لتعزيز ثقافة الوقف وتوسيع استخداماته وتشجيع الابتكار فيه ورعاية وتمكين القُصّر."

مؤشر السعادة