تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​​​​​

Public News كمساهمة في صندوق التضامن الاجتماعي مليون درهم من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر لـ "هيئة تنمية المجتمع"

آخر تعديل: September 26, 2018
كمساهمة في صندوق التضامن الاجتماعي مليون درهم من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر لـ "هيئة تنمية المجتمع"

قدّمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي شيكاً بمبلغ مليون درهم إلى هيئة تنمية المجتمع لدعم صندوق التضامن الاجتماعي التابع للهيئة، وذلك في إطار مبادرات المؤسسة الخيرية في "عام زايد" وانسجاماً مع استراتيجيتها لدعم بناء المجتمع المتلاحم.

وأكّد سعادة علي المطوّع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر على أن الفرص متاحة أمام الجميع من الأفراد والمؤسسات للمساهمة في دعم بناء مجتمع متلاحم متماسك في دولة الإمارات من خلال توحيد جهود العمل الخيري والإنساني والمجتمعي لتمكين الشرائح التي تحتاج إلى العون والمساندة لتعزيز شعورها بالانتماء والأمان، لما فيه سعادة الفرد والمجتمع على حد سواء.

وشدد المطوّع على أن ثقافة الخير والعطاء متأصلة في دولة الإمارات وفي منظومة قيمها التي تأسست عليها، وهو ما جسدته دوماً قيادتها الرشيدة وبرامجها الحكومية الحريصة على تمكين الإنسان وترسيخ ركائز المجتمع المتكافل بحسب أولويات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

من جانبه أشاد سعادة سعيد الطاير، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والتطوير الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع ورئيس صندوق التضامن الاجتماعي.

بالمساهمة التي قدّمتها مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر لدعم تحقيق رسالة صندوق التضامن الاجتماعي المتمثلة في تحقيق العيش الكريم للفئات المحتاجة ومد يد العون للأسر ذات الدخل المنخفض ممن يحتاجون إلى دعم الصندوق.

ونوّه الطاير بمساهمات المؤسسات الفاعلة وفي مقدمتها مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر في تعزيز تلاحم المجتمع بمختلف فئاته من خلال دعم مدخلات الصندوق كمورد إضافي يساهم في دعم الأفراد والمجتمع من خلال دعم مستدام بصيغة التبرعات والهبات والأوقاف.

مؤشر السعادة