تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​

Public News مؤسسة الأوقاف وشؤون القصَّر توقع مذكرة تفاهم مع بنك الإمارات دبي الوطني لتعزيز ثقافة الوقف التعليمي

آخر تعديل: August 16, 2018
مؤسسة الأوقاف وشؤون القصَّر توقع مذكرة تفاهم مع بنك الإمارات دبي الوطني لتعزيز ثقافة الوقف التعليمي

في إطار جهودها لترسيخ ثقافة الوقف التعليمي وتأهيل القصّر لمتابعة دراساتهم العليا، وقّعت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر مذكرة تفاهم مع بنك الإمارات دبي الوطني، لما فيه نشر ثقافة الوقف ومساندة القُصّر لبلوغ مراحل تعليمية عليا متقدمة، مع ما يتطلّبه ذلك من جهود مضاعفة وإعداد مكثّف.

ووقع مذكرة التفاهم، كلٌ من عمر جمعه المازمي، مدير إدارة تنمية الوقف في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، وفيكرام كريشنا، نائب رئيس تنفيذي، رئيس إدارة التسويق وتحسين تجربة العملاء في بنك الإمارات دبي الوطني، وذلك لتعزيز التنسيق والتعاون المشترك، إلى جانب تبادل الخبرات ونقل المعرفة بين المؤسستين.

وحددت مذكرة التفاهم الإطار العام الذي يتم من خلاله تيسير وتطوير التعاون بين الطرفين في المجالات ذات الاهتمام المشترك، فيما لخّصت المذكرة الأهداف العامة للتعاون في دعم وتنمية واستثمار أموال الوقف، وتفعيل البرامج والفعاليات الخيرية والعلمية والاجتماعية.

ورسمت المذكرة ثلاثة مجالات رئيسية للتعاون من أجل تحقيق أهدافها العامة، وهي أولاً: برنامج ولاء بعنوان "بلس بوينتس" يتيح لحاملي بطاقة الائتمان من بنك الإمارات دبي الوطني تحويل نقاطهم إلى مبالغ مالية واستخدامها لتقديم التبرعات التي تمكّن القصّر من متابعة تحصيلهم العلمي. أما المجال الثاني للتعاون فيتمثل في دعم المشاريع الوقفية وفي مقدمتها المشروع الوقفي "مشروع عام زايد"، الذي سيعود ريعه لرعاية الفئات المحتاجة في المجتمع، كالأسر الفقيرة والمتعففة والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والتعليم والصحة وغيرهم. فيما يتركز المجال الثالث في التعاون على تضافر جهود المؤسستين للتعريف بنشاطات وفعاليات كلٍ منهما عبر منصات التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة، بهدف تسليط الضوء على مختلف المشاريع الرامية لتمكين القصّر وتعزيز ثقافة الوقف الهادف ذي العائد المجتمعي العام.

وبهذه المناسبة، قال السيد عمر جمعة المازمي، مدير إدارة تنمية الوقف بمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي: "نحرص في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر على إبرام شراكات استراتيجية مع مؤسسات فاعلة تشاركنا الرؤية الهادفة ذاتها في تمكين القصّر وترسيخ ثقافة الوقف التنموي. وتعاوننا مع بنك الإمارات دبي الوطني الرائد في تمكين التنمية الاقتصادية في مجتمع الإمارات والحريص على دعم مبادرات المسؤولية الاجتماعية ذات الأثر الفاعل هو فرصة للعمل المشترك فيما بيننا على مزيد من مشاريع تمكين القصّر وتنمية الوقف."

وأضاف: "التعاون بين الطرفين سيحقق تبادل المعرفة في شؤون الاستثمارات التي تسهم في خدمة المجتمع وتحقيق التنمية فيه ودعم المشاريع ذات النفع العام، فضلاً عن تحسين حياة الكثيرين ورفع مستوى الثقافة الوقفية، وتعزيز مبدأ التعاون بين المؤسسات المختلفة لتمكين أجيال مؤهلة معرفياً تسهم في صناعة المستقبل وبناء مجتمع الغد."

من جانبه، قال أحمد المرزوقي، نائب رئيس تنفيذي أول، مدير عام الخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني: "إننا سعداء للغاية بشراكتنا مع مؤسسة الأوقاف وشؤون القصَّر، والتي ستتيح لعملائنا إمكانية التبرع لهذه المؤسسة الوقفية، وتمكنهم من القيام بدور إيجابي وفاعل في المجتمع، علاوة على إسهامها في ترسيخ ثقافة الوقف التعليمي، وتأهيل القصّر لمتابعة دراساتهم العليا، والدفع قدماً بمسيرة التنمية الاجتماعية في الدولة. ولا شك بأن هذه الشراكة الجديدة ستمنح عملاءنا فرصة المساهمة بدور فعال في دعم القضايا الإنسانية الملحة عبر برنامج "بلس بوينتس"، ومنصاتنا الرقمية، ومواقع التواصل الاجتماعي بهدف ترك أثر إيجابي في حياة الناس. ونحن على ثقة بأن هذه الشراكة ستسهم في تعزيز جهود التنسيق والتعاون المشترك، وتبادل الخبرات ونقل المعرفة بين مؤسستينا، بهدف توفير المزيد من الدعم للفئات المحتاجة في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة."

وأضاف: "يأتي تعاوننا مع مؤسسة الأوقاف وشؤون القصَّر في إطار التزام بنك الإمارات دبي الوطني بدعم مسيرة الإمارات نحو تحقيق أهدافها الاستراتيجية لعام 2021، إذ تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم من حيث التماسك الاجتماعي والرفاه والأمان والاستدامة بكل أبعادها".

مؤشر السعادة