تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​

Public News إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر تشكر سمو الشيخ حمدان بن محمد على الثقة الغالية بتشكيل المجلس

March 07, 2018
إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر تشكر سمو الشيخ حمدان بن محمد على الثقة الغالية بتشكيل المجلس

الإمارات العربية المتحدة، دبي 7 مارس 2018: أعلنت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر عن تشكيل أربع لجان جديدة منبثقة من مجلس الإدارة وهي: لجنة التدقيق والحوكمة، ولجنة العمل الخيري، ولجنة الاستثمار، ولجنة الاستقطاب وتنمية الأوقاف.

 

الغرير: للوقف دور حيوي في تصدر الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في مؤشرات التنمية

المطوع: اعتماد الميزانيات المالية وتشكيل لجان جديدة

 

جاء هذا خلال انعقاد الاجتماع الأول لمجلس إدارة المؤسسة بعد القرار رقم (3) لسنة 2018 بإعادة تشكيل المجلس والذي أصدره سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

 

وترأس الاجتماع سعادة عيسى عبدالله الغرير رئيس مجلس الإدارة، وحضره كل من عبدالرحمن حارب الحارب نائب الرئيس، وأحمد درويش المهيري، والدكتور عبدالعزيز محمد الحمّادي، وهدى عيسى بوحميد، وحمدة إبراهيم محمد، وعبدالله علي المدني، والدكتور حمد علي الحمادي، كما حضر الاجتماع سعادة علي محمد المطوع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر ونائبه سعادة خالد راشد آل ثاني.

 

وتطرق الاجتماع إلى المشاريع التي أنجزتها المؤسسة في العام 2017 كما تم مناقشة محاور القانون رقم 9 لسنة 2007 والقانون رقم 14 لسنة 2017 واهم البنود المحورية للخطة الخاصة بالوقف والقصر والاستثمار. وتم خلال الاجتماع اعتماد الموازنات المالية لعام 2018.

 

وتوجه سعادة عيسى عبدالله الغرير رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بالشكر الجزيل لسمو الشيخ حمدان بن محمد ال مكتوم على ثقته العظيمة بدور المؤسسة والتزامها بتحقيق تطلعات القيادة الحكيمة في تعزيز مساهمة الوقف في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية للإمارات، والمتابعة والاهتمام بشؤون القصر ورعايتهم.

 

وأكد الغرير أن المؤسسة ستواصل مسيرتها في تطوير مفهوم وثقافة الوقف على مستوى الدولة، لتعزيز منظومة الاقتصاد المستدام الذي تتطلع إليه دول العالم اليوم لتعزيز الاستثمار الوقفي.

 

وأشار أن القصر والأيتام الذين تهتم المؤسسة بتمكينهم وتأهيلهم فقد أثبتوا قدرتهم على تجاوز التحديات من خلال اكتساب المعارف والمهارات التي تساعدهم على أن يكونوا شركاء في بناء مستقبل الوطن، ونوه الغرير بأهمية الانتقال بالعمل الإنساني من الرعاية إلى التنمية بحيث تصبح جميع الفئات في المجتمع الواحد مصدر إثراء للوطن. 

 

من جانبه، قال سعادة علي محمد المطوع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر إنه تم الاطلاع على جميع المشاريع الاستثمارية للمؤسسة ويعتبر الاستثمار الرافد الأساسي والمحرك الأول لعجلة الاستدامة للأصول وأموال الوقف وأن الاستثمار في تعليم القصر والأيتام والمحتاجين هو استثمار في بناء الإنسان وقيمه وشخصيته الوطنية الإيجابية، واستثمار في ثروة لا تنضب ولا تنقص عوائدها بل تتعاظم يوماً بعد يوم.

 

كما تم مناقشة الهيكل التنظيمي للمؤسسة واللجان الأربع التي تم انشاؤها في سياق تعزيز هيكلية المؤسسة ورفع كفاءة أدائها وتكريس قيم الحوكمة والشفافية، وأشار المطوع بأن المؤسسة مستمرة في تعزيز دور الوقف كأداة اقتصادية تنموية تخدم مصالح المجتمع موضحاً أن السنوات المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لمسيرة التنمية في دولة الإمارات مع تسارع الجهود لتنفيذ الأجندة الوطنية 2021 ، مؤكداً أن قطاع الأعمال الخيرية والاجتماعية سيكون له الدور الكبير في هذه المسيرة. 

 

وأضاف: "إن رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة في هذا السياق واضحة وثابتة وهي أن الإمارات مساهم كبير في العمل الوقفي الخيري على المستويين الإقليمي والعالمي، فالإمارات هي الأولى في مجال تقديم المساعدات الإنسانية، حيث حققت هذه المكانة من خلال تفعيل العمل الإنساني الدولي بواسطة مؤسساتها الخيرية ومبادراتها الرائدة.

  • انتهى-

    حول مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر: (www.amaf.gov.ae)

تأسست مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بإصدار القانون رقم 6 لسنة 2004 م في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، ومع توسع المؤسسة في أعمالها ومهامها، أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" القانون رقم 9 لسنة 2007م بشأن تنظيم أعمال المؤسسة، بما يكفل توفير المناخ الصالح لتحقيق المزيد من الإنجازات في تنمية الوقف وأموال القصر.

تعتني مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بقرابة 2700 قاصر من خلال تطوير العمل الوقفي لتغطية احتياجات القصّر ورعاية شؤونهم بموجب مبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية المنظمة لتلك العملية وفق خطة هادفة مدروسة، ورؤية واعية ثاقبة.​

مؤشر السعادة