تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​​​​​

Endowment Service مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تنظم مجلساً رمضانياً حول دور الوقف في عام الخير

آخر تعديل: June 21, 2017
مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تنظم مجلساً رمضانياً حول دور الوقف في عام الخير

ضمن مبادرات قسم التكافل بإدارة تنمية الوقف في عام الخير، نظمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي مؤخراً، مجلساً رمضانياً بعنوان "الوقف.. عام الخير"، بمشاركة فضيلة الشيخ الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد، كبير المفتين ومدير إدارة الإفتاء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي.

وأقيمت الجلسة الرمضانية في مجلس الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم بمنطقة ند الشبا، بحضور سعادة طيب عبدالرحمن الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، وأحمد حمد بوشهاب، مدير إدارة تنمية الوقف في المؤسسة، وعدد من ضيوف المجلس وموظفي مؤسسة الأوقاف.
وتحدث فضيلة الشيخ الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد عن أهمية الوقف في عام الخير ودور الوقف في الإسلام منذ زمن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وحتى اليوم، متناولاً دور الوقف في الحياة العامة، والجهود التي تبذلها المؤسسات الخيرية والمجتمعية في دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق أهدافه في تنمية المجتمع وتوفير احتياجاته.

وشهدت الجلسة تفاعلاً كبيراً من قبل الحضور الذين شاركوا بمداخلات حول نظرتهم إلى الوقف وكيفية تطويره وتعظيم الاستفادة منه في خدمة مختلف الفئات الاجتماعية، وتحدث بعضهم عن تجربته الشخصية في العمل الوقفي، وقدموا بعض الاقتراحات من أجل استمرارية المشاريع الوقفية.

وفي نهاية الجلسة توجه سعادة طيب عبدالرحمن الريس بالشكر الجزيل إلى الشيخ محمد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم على استقباله وكرم الضيافة وكذلك توجه بالشكر إلى فضيلة الشيخ الدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد على جهوده في التوعية والتعريف بالوقف، تقديراً لمشاركته في المجلس الرمضاني ومساهمته الدائمة في دعم مبادرات وفعاليات المؤسسة.

وتسعى مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر إلى التعريف بالوقف وتطوير أدائه المالي، والترويج لمبادىء نظام الاقتصاد الإسلامي. كما تعمل على تنمية الأوقاف عبر تشجيع النشاطات الخيرية وأعمال البر، وتعزيز التكافل بين أفراد المجتمع ونشر الرحمة والألفة بينهم.

مؤشر السعادة