تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

​​​​​​

Public News "الأوقاف وشؤون القصّر" و"الإمارات للمزادات" تنظمان مزادات بقيمة 58.5 مليون درهم

آخر تعديل: April 17, 2017
"الأوقاف وشؤون القصّر" و"الإمارات للمزادات" تنظمان مزادات بقيمة 58.5 مليون درهم

تفعيلاً لعقد الشراكة المبرم بين مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي والإمارات للمزادات، المتخصصة في استضافة وتنظيم وإدارة المزادات العلنية بأنواعها كافة، تمكن الجانبان خلال أقل من عامين من إتمام بيع 230 من الأصول والممتلكات التابعة للقصّر الذين ترعاهم المؤسسة، وبقيمة إجمالية تجاوزت 58.5 مليون درهم.  

وشملت المزادات التي تم بيعها، عقارات بقيمة 50,951,975 درهماً، وأرقاماً مميزة للمركبات بمبلغ 4,071,800 درهم، ومركبات متنوعة بقيمة 2,819,600 درهم، إضافة إلى أسهم وممتلكات أخرى بمبلغ 710,148 درهماً. وقد خضعت جميع هذه الممتلكات إلى عملية تقييم دقيقة من قبل شركة الإمارات للمزادات، حفاظاً على حقوق أصحابها القصّر، ولضمان تحقيق سعر عادل عند بيعها.

وأكد سعادة طيب عبدالرحمن الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، حرص المؤسسة على العناية بأموال القصّر، وحفظها، واستثمارها، من أجل تلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية لهم، كي ينعموا بحياة مستقرة تمنحهم الأمان والاستقرار ويتيح لهم تحقيق تطلعاتهم ليكونوا فاعلين في المجتمع ويساهموا في بناء مستقبل الوطن. 

وثمّنت السيدة زينب جمعة التميمي نائب مدير إدارة شؤون القصّر التعاون الكبير من شركة الإمارات للمزادات مع المؤسسة، في إتمام عمليات بيع الأصول والممتلكات بالمزاد العلني، ومبادرتها إلى إعفاء جميع هذه المزادات من رسوم البيع التي تتقاضاها الشركة عادة، دعماً منها لعمل الخير، ومساهمة في حصول القصّر على حقوقهم المالية الكاملة وفق أحكام الشريعة والقانون، كي يتمتعوا بمقومات العيش الكريم.


من جانبه قال سعادة عبدالله مطر المناعي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة الإمارات للمزادات: "يكتسب العمل الخيري والإنساني أهمية كبرى في عملنا، انطلاقاً من مسؤوليتنا الاجتماعية والتزامنا بدعم مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة في مواصلة مسيرة العطاء الإنساني والتكافل الاجتماعي، لتمكين مختلف الفئات من امتلاك سبل الحياة الكريمة، والوقوف إلى جانب كل من يستحق الدعم".

وأشار المناعي إلى أن التعاون مع مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر منذ عام 2014، أسهم في تنظيم عشرات المزادات المخصصة للممتلكات والأصول التي يمتلكها القصّر الذين يحظون برعاية المؤسسة، وهو ما تطلب اهتماماً مضاعفاً من الإمارات للمزادات في عملية تقييم وبيع هذه الممتلكات، لأن عوائدها ستذهب مباشرة إلى القصّر ومن يتولى رعايتهم، معتبراً ذلك من أسمى صور الخير والرحمة التي يمكن تقديمها إلى هذه الفئة.

وتعمل مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر على إدارة وتنمية أموال الوقف، ورعايتها، واستثمارها، وصرف ريعها، وفق خطة مدروسة ورؤية واعية، إضافة إلى احتضان القصّر، والعناية بأموالهم، واستثمارها، ورعايتهم اجتماعياً، وتأهيلهم، وتمكينهم. ولتحقيق أهدافها تقوم المؤسسة بتنفيذ وإدارة العديد من المشاريع، ومن أبرزها قرية العائلة، المخصصة بأكملها للأطفال الأيتام، ومشروع "سلمى" الهادف إلى تقديم مليون وجبة حلال لضحايا الكوارث حول العالم.

فيما تعد الإمارات للمزادات التي تأسست في عام 2004، شركة رائدة في مجال المزادات بمنطقة الشرق الأوسط تتخصّص في تنظيم وإدارة المزادات العلنية والإلكترونية، على اختلاف أنواعها وقطاعاتها، والتي يذهب ريعها للعديد من المشاريع الخيرية والإنسانية، ولكثير من المحتاجين من المرضى، والفقراء، وطالبي العلم، وضحايا الكوارث بأنواعها، داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

مؤشر السعادة